العلاج الجيني يوفر علاجًا محتملًا للأطفال المولودين بدون جهاز مناعي.

تظهر الدراسة أن العلاج الذي طوره الفريق الدولي استعاد وظيفة الجهاز المناعي في أكثر من 95% من المرضى في ثلاث تجارب إكلينيكية.

Gene therapy offers potential cure to children born without an immune system
تظهر الصورة ستة من الأطفال الذين تلقوا العلاج من خلال التجارب الإكلينيكية للعلاج الجيني بجامعة كاليفورنيا.

11 مايو 2021

لقد نجح العقار التجريبي من العلاج الجيني الذي طوره فريق من الباحثين من جامعة كاليفورنيا ومستشفى جريت أرموند ستريت في لندن في علاج 48 طفلًا من أصل 50 طفلًا ولدوا باضطراب وراثي نادر ومميت يتركهم بدون جهاز مناعي.

 

يحدث نقص المناعة المشترك الحاد الناتج عن نقص الأدينوزين دي أمينيز (ADA-SCID) بسبب طفرات في جين ADA الذي ينتج إنزيم أدينوزين دي أمينيز الذي يعتبر ضروريًا لعمل جهاز المناعة وبالنسبة للأطفال المصابين بهذه الحالة فإن ممارستهم للأنشطة اليومية مثل الذهاب للمدرسة أو اللعب مع الأصدقاء يمكن أن يؤدي إلى إصابات خطيرة مُهددة لحياتهم. وفي حال لم تتم معالجته يمكن أن يصبح مرض العوز المناعي المشترك الشديد (ADA-SCID) قاتلًا خلال العامين الأولين من الحياة.

تتضمن طريقة العلاج الجيني الاستقصائي أولًا جمع بعض خلايا الدم الجذعية المكونة لدم الطفل والتي بإمكانها تكوين جميع أنواع الدم والخلايا المناعية بعد ذلك وباستخدام نهج طوره فريق البحث تُنقل نسخة من جين ADA إلى الخلايا الجذعية من خلال فيروس بطيء معدل أو ” ناقل فيروسي ” يتم بعد ذلك إعادة الخلايا المعدلة إلى جسم الطفل للعمل على إنتاج مستمر للخلايا المناعية السليمة القادرة على مكافحة العدوى.

قال كوهن وهو أستاذ متميز في علم الأحياء الدقيقة وعلم المناعة وعلم الوراثة الجزيئية وعضو في مركز إيلاي وآدايت سنتر Eli and Edythe Center)) للطب التجريدي وأبحاث الخلايا الجذعية بجامعة كاليفورنيا. “لقد عُولج 50 مريضًا وكانت النتائج الإجمالية مشجعة للغاية فجميع المرضى على قيد الحياة وبصحة جيدة، فما يزيد عن 95% من المرضى أسهم العلاج في معالجة مشاكل جهازهم المناعي.  

لم يتم الإبلاغ عن أي مضاعفات أو أحداث تقلل من كفاءة العلاج بين المرضى. كانت معظم الأعراض الجانبية خفيفة أو معتدلة، واعتبرت مرتبطة بالإجراءات الروتينية التي يتم إجراؤها استعدادًا للعلاج التجريبي الجيني أو آثار إعادة بناء جهاز المناعة.

وفي هذا الصدد، صرح كوهن الذي يعمل على تطوير العلاقات الجينية لمرض نقص المناعة المشترك الشديد (ADA-SCID) وأمراض الدم الأخرى منذ 35 عامًا “لقد كان العلاج ناجحًا في جميع الحالات الـ 50 باستثناء حالتين، وكان كلاهما قادرين على العودة إلى معايير العلاج والعلاجات الحالية، حيث تلقى أحدهما في النهاية عملية زرع نخاع عظمي”.

 

العلاج الجيني الاستقصائي -إجراء لمرة واحدة، يقول الباحثون إنه قد يوفر نتائج مدى الحياة- هو خيار علاجي جديد محتمل ومرحب به للأطفال المصابين بـ مرض نقص المناعة المشترك الشديد  ADA-SCID، الذين يجب أن يخضعوا لحقن إنزيم ADA مرة أو مرتين في الأسبوع إلى أن يتم العثور على متبرع متطابق بنخاع العظام، وعادة ما يكون أحد أفراد الأسرة المقربين. وفي حال عدم توفر المتبرع، يحتاج المرضى إلى حقن مدى الحياة بالإضافة إلى المضادات الحيوية والأدوية المضادة للفطريات والحقن الشهرية من الفلوبولين المناعي الذي يحتوي على أجسام مضادة لمكافحة العدوى، تعتبر هذه العلاجات باهظة الثمن وبالتالي فهي بعيدة عن متناول المرضى في العديد من البلدان.

صرح بوث، استشاري طب مناعة الأطفال والعلاج الجيني “إذا تمت الموافقة على هذا العلاج في المستقبل فإنه يمكن أن يكون علاجًا قياسيًا لمرض نقص المناعة المشترك الشديد (ADA-SCID) وربما العديد من الحالات الوراثية الأخرى مما يلغى الحاجة إلى العثور على متبرع متطابق لزرع نخاع العظم والآثار الجانبية السامة التي غالبًا ما ترتبط بهذا العلاج”.

فوائد العلاج الجيني بواسطة الفيروسات البطيئة.

قبل العمل كفريق، عمل كل من بوث وكوهن بشكل منفصل لسنوات لتطوير العلاجات الجينية الناجحة لمرض نقص المناعة المشترك الشديد (ADA-SCID) إذ تستخدم هذه العلاجات ناقلات فيروسية مصنوعة من الفيروسات القهقرية ومع ذلك، يمكن للنواقل القهقرية أن تدخل نوى الخلايا لتوصيل الجينات أثناء انقسام الخلايا مما يحد من عدد الخلايا التي تتلقى الجرعة الجينية وبالتالي الحد من الفعالية المحتملة للعلاج.

في حين أن كوهن وبوث لم يلاحظا مضاعفات خطيرة في تجاربهما لعلاج مرض نقص المناعة المشترك الشديد إلا أن دراسات سابقة للعلاجات الجينية بواسطة ناقلات الفيروس أشارت إلى بعض الآثار الجانبية الخطيرة، بما في ذلك سرطان الدم لدى بعض المرضى.

 

 

 

بحلول عام 2008، بدأ بوث وكوهن التعاون مع الأستاذين بوبي جاسبار وأدريان تراشر من كلية لندن الجامعية لتطوير ناقل فيروسي مُحسن باستخدام نوع مختلف من الفيروسات، يسمى الفيروس البطيء، إذ يمكن للفيروسات من هذا النوع أن تدخل نوى الخلايا غير المنقسمة، وعند استخدامها كنواقل، فإن لديها القدرة على جعل العلاج الجيني أكثر أمانًا وفعالية، وفي عام 2012، بدأ مرضى نقص المناعة المشترك الشديد في تلقي العلاج الجيني الجديد في مستشفى جريت أرموند ستريت، وفي العام التالي، تم تقديم العلاج التجريبي في جامعة كاليفورنيا والمعاهد الوطنية للصحة.  

صرح تراشر، أحد كبار مؤلفي الدراسة وهو أيضًا أستاذ مناعة الأطفال في مستشفى جريت أورموند ستريت “لقد تم إلى الآن علاج أكثر من 200 مريضًا يعانون من حالات وراثية مختلفة في جميع أنحاء العالم بالعلاجات الجينية التجريبية للفيروس البطيء، وإن تطبيق العلاج الجيني على مرضى نقص المناعة المشترك الشديد يُعد تقدمًا علميًا مهمًا”.

تم علاج عشرة من الأطفال في دراسة جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس باستخدام مستحضر مجمد من الخلايا الجذعية المصححة. أظهر هؤلاء الأطفال نتائج مماثلة للأطفال الذين عولجوا بخلايا لم يتم تجميدها. قد يسمح نهج التجميد للأطفال المصابين بـ مرض نقص المناعة المشترك الشديد ADA-SCID بجمع خلاياهم الجذعية محليًا، ثم نقلها ومعالجتها في منشأة تصنيع في مكان آخر وشحنها مرة أخرى إلى مستشفى متخصص بالقرب منهم، مما يلغي حاجة المرضى وعائلاتهم للسفر لرحلة طويلة المسافات إلى المراكز المتخصصة.

قصة أحد المرضى والعلاج الذي غير حياته

 

تقدمة تشيلسي أوكلي.

تم تشخيص كورا أوكلي من موريشاون، نيوجيرسي، بمرض نقص المناعة المشترك الشديد من خلال الفحص الجيني لحديثي الولادة إذ كانت تبلغ 7 أيام فقط في أبريل 2017. وكأحد المرضى الذين تلقوا تحضيرًا للخلايا الجذعية المجمدة قالت تشيلسي أوكلي والدة كورا “أتذكر أنني سألت الطبيب هل ستموت ابنتي “وكان جوابه: آمل ألا يكون كذلك”، لقد كان أحلك يوم في حياتي.

 

لقد كانت كورا آخر طفل التحق بالتجربة الإكلينيكية وحصلت على خلاياها المعدلة في سبتمبر 2017 فبعد العلاج الجيني قضت كورا وعائلتها شهرًا في وحدة زرع النخاع العظمي في مستشفى قريب من منزلهم لمتابعة علاج كورا. إن تجارب المرضى الصغار في هذا القسم فتحت عيون أوكلي عما كانت ستمر به ابنتها لو لم يكن العلاج الجيني متوفرًا.

وأضافت والدة كورا “لقد رأيت أطفالًا صغارًا خضعوا لعملية زرع نخاع عظمي وأصيبوا بمرض عدم توافق خلايا المضيف وآخرين اضطروا إلى تناول الأدوية والعقاقير المضادة للرفض وما زالوا يعانون من مشاكل صحية. اعتقدت أنه لا ينبغي لأحد أن يعاني مثل هذا، إننا محظوظون بأن حصلت ابنتي على هذا العلاج الذي غير حياتها والذي بدا كأنه معجزة”.

أصبحت كورا في الرابعة من عمرها وتتمتع بالصحة والنشاط ووصفتها أمها أنها طفلة “قوية وناجحة وتحب جميع الحيوانات وأصبحت اجتماعية بشكل لا يصدق”. وتضيف والدتها “لن أنسى أبدًا ما شعرت به عندما لم نكن نعلم إذا كانت ستتمكن من القيام بهذه الأشياء”.

تم ترخيص العلاج الجيني للفيروسات البطنية لشركة أورشارد ثيرا بيوتكس ولم تتم الموافقة عليه للاستخدام الإكلينيكي من قبل أي سلطة تنظيمية.

لقد تم تمويل البحث من قبل المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية والمعهد الوطني لأمراض القلب والرئة والدم والمعهد الوطني لبحوث الجينوم البشري (جميعها جزء من المعاهد الوطنية للصحة في الولايات المتحدة) ومعهد كاليفورنيا للطب التجديدي ومركز البحوث الطبية الحيوية التابع لمعهد المملكة المتحدة الوطني للبحوث الصحية في مستشفى جريت أورموند التابع لمؤسسة الخدمات الصحية الوطنية للأطفال وكلية لندن الجامعية وشركة أورشارد ثيرابيوتكس.

 

 

 

 

الطب الإلكتروني

لقد باتت عملية استفادة المرضى في جميع أنحاء العالم من الخبراء الطبيين المشهورين لدى UCLA أسهل من أي وقت مضى. ذلك أن خدمات الرأي الطبي الثاني التي تقدمها UCLA Health تساعدنا في خدمة المزيد من المرضى وذلك من خلال مجموعة من السبل والطرق الجديدة والأكثر مرونة. والفضل في ذلك يعود إلى تقنية الطب الإلكتروني المُتقدمة، حيث إنك لم تعد في حاجة إلى السفر إلى خارج بلادك لتناقش تشخيص حالتك مع أحد الأطباء المختصين العاملين لدينا. ذلك أننا قادرون على تزويدك بإمكانية الوصول إلى أحد الأطباء الخبراء العاملين لدينا في UCLA Health وذلك عبر أجهزة الحاسوب أو الحاسوب اللوحي أو الهواتف الذكية.

ما الذي أحتاجه للمشاركة في زيارة إستشارية عبر الفيديو؟

ستحتاج للتواصل مع الآتي:

  • طبيب الإحالة في بلدك بحيث يقوم بالمشاركة معك خلال زيارة الفيديو بغرض ضمان استمرارية رعايتك الصحية
  • وسيلة آمنة للإتصال بالإنترنت بحيث تكون عالية السرعة وموثوق بها

  • جهاز كمبيوتر أو هاتف ذكي أو جهاز لوحي مزود بكاميرة تصوير فيديو وميكروفون

  • عنوان بريد إلكتروني جاهز للعمل

  • القدرة على تحميل تقاريرك الطبية وصور الأشعة باستخدام رابط يتم توفيره لك على أساس فردي.

استمارة تواصل مع مريض
إإذا كنت تود حجز موعد لزيارة أحد الأطباء العاملين لدى UCLA Health، يُرجى النقر على الزر أدناه لتعبئة إستمارة التواصل مع المريض جديد.  
تواصل معنا

نشكركم على اختيار خدمات الرعاية الصحية من UCLA Health لمزيدٍ من المعلومات، يُرجى التواصل معنا. نتطلع إلى تزويدكم بما لدينا من خدمات.

 www.uclahealth.org/international:الموقع الإلكتروني

:خدمات المرضى الدوليين

+1 (310) 794-8759

international@mednet.ucla.edu

:التمويل الدولي

+1 (310) 267-3100

intlaccounts@mednet.ucla.edu

تحميل وطباعة قائمة المراجعة


    الرجاء إدخال معلومات الاتصال للحصول على الملفات

    This will close in 0 seconds

    خطاب التصديق


      الرجاء إدخال معلومات الاتصال للحصول على الملفات

      This will close in 0 seconds

      تحميل وطباعة قائمة المراجعة


        الرجاء إدخال معلومات الاتصال للحصول على الملفات

        This will close in 0 seconds

        خطاب التصديق


          الرجاء إدخال معلومات الاتصال للحصول على الملفات

          This will close in 0 seconds