أصبحت زراعة الأعضاء بدون الحاجة إلى نظام الأدوية المضادة لرفض العضو المزروع الذي يستمر مدى الحياة حقيقة واقعة في مركز جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس الصحي (UCLA Health)

بقلم ساندي كوهين 4 أغسطس 2021

يتلقى أندرو ماسياس الرعاية الصحية من الممرضة الممارسة III كارولينا فايسمان، إلى اليسار، والممرضة السريرية III إميلي سان أثناء تلقيه حقنة الخلايا الجذعية في مركز رونالد ريغان الطبي بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس في 19 مارس 2021.

Anti Rejection Drug

تمكن العلوم الرائدة وتضافر جهود الاختصاصيين الأعضاء المزروعة من النمو دون الحاجة إلى الأدوية المثبطة للمناعة

تحديث: وافق القائمون على برنامج ميدكير الآن على تغطية بروتوكول تقبل الأعضاء المزروعة.

عندما كان طبيبًا متدربًا، كان إريك لوم، أخصائي أمراض الكلى في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، جزءًا من فريق جامعة ستانفورد، يستكشف طريقة لـ “تقبل” العضو المزروع لدى مرضى الكلى – وهي عملية تشجع الجسم على الترحيب بالعضو الجديد دون الحاجة إلى اتباع نظام الأدوية المضادة لرفض العضو المزروع الذي يستمر مدى الحياة.

الآن، يعد الدكتور لوم من بين قادة فريق متعدد التخصصات يجعل تقبل الأعضاء المزروعة حقيقة واقعة في مركز جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس الصحي. تم إجراء عمليتي زراعة كلى حتى الآن بموجب البروتوكول المذكور، مما يجعل مركز جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس الصحي واحدًا من خمسة مراكز طبية فقط في العالم قادرة على اتباع النهج الرائد المعروف باسم “الكأس المقدسة” لزراعة الأعضاء.

يقول الدكتور لوم: “يتطلب الأمر الكثير من التفاعل بين مختلف الأقسام”. “بالنسبة لي، فإن ذلك يظهر بالفعل قوة القدرات التي يمتلكها مكان مثل جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس. لا يمكنك تحقيق ذلك في أي مكان. فالأمر يتطلب مقدارًا هائلًا من التعاون.”

البروتوكول، الذي أصبح ممكناً من خلال التمويل المقدم من مؤسسة ونليغاسي (OneLegacy Foundation)، يجمع بين مجموعة واسعة من التخصصات، بما في ذلك أمراض الكلى والمسالك البولية وأمراض الدم والعلاج بالأشعة وغيرها، لإجراء سلسلة من العلاجات التي تهيئ جسم متلقي الزراعة لقبول العضو الجديد.

في عمليات الزراعة التقليدية، يتعرف الجسم على العضو الجديد باعتباره غازيًا أجنبيًا، مما يدفع جهاز المناعة لمهاجمته. يخفف نظام الأدوية المثبطة للمناعة المضادة لرفض العضو المزروع من هذه الاستجابة الطبيعية. الأدوية، التي تنطوي في حد ذاتها على مخاطر مرتفعة، تظل ضرورية طوال حياة المريض لأن الجسم يستمر في رؤية العضو على أنه جسم غريب.

تعليم الجسم تقبّل الأعضاء المزروعة

يدعو نهج التقبّل إلى المزج بين جهازي المناعة لدى المتبرع والمتلقي من خلال ضخ خلايا المتبرع الجذعية بالعضو المزروع بعد وقت قصير من زراعته. يُطلق على هذا المزج اسم “الخيمرية المختلطة”، وهو يدفع جسم المتلقي إلى التعرف على العضو الجديد بدلاً من رفضه.

يقولجيفري فيل، دكتوراه في الطب، المتخصص في زراعة الكلى والذي كان له دور فعال في تطوير بروتوكول التقبّل الجديد في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس: “إذا أدخلت كلًا من كلية المتبرع وخلاياه الجذعية، فإن الجهاز المناعي للمتلقي يتعرف على هذه الكلية باعتبارها نفس كلية الجسم”.

لقد شهدت العلوم التي قادت تطوير نهج تقبل الأعضاء المزروعة عقودًا من التطور.

“يتعرف جهاز المتلقي المناعي على أن الكلية الجديدة هي نفسها كلية الجسم”

جيفري فيل، دكتوراه في الطب

تُجرى عمليات زراعة الأعضاء الصلبة بنجاح منذ خمسينيات القرن الماضي، ولكنها تتطلب دائمًا أدوية قوية تكبح جهاز المناعة لدى المتلقي عن رفض العضو الجديد. بالإضافة إلى كونها باهظة الثمن، فإن هذه الأدوية المثبطة للمناعة تحمل معها أيضًا عددًا من المضاعفات الخطيرة المحتملة، بما في ذلك زيادة خطر الإصابة بالسرطان والإنتان والسكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب، ويجب إدارتها بعناية طوال حياة المريض.

نظرًا لأن هذه الأدوية القوية تُرشّح عبر الكلى – الكلى التي تم زرعها – فإنها في النهاية تزيد من عمل العضو الجديد وترهقه. الهدف من نهج التقبّل هو إطالة عمر الكلى المزروعة.

إزالة الحاجة إلى الأدوية المثبطة للمناعة

يعمل حقن الخلايا الجذعية المأخوذة من دم المتبرع باعتباره جزءًا من عملية زراعة الأعضاء على منع جسم المتلقي من رفض الكلية الجديدة دون الحاجة إلى الأدوية المثبطة للمناعة. يعمل جهازا المناعة لكل من المتلقي والمتبرع جنبًا إلى جنب.

يقول اختصاصي زراعة نخاع العظام نيل كوجوت، الذي عمل عن كثب مع الدكتور فيل لتطوير بروتوكول تقبل زراعة الأعضاء الخاص بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس: “تُجرى عادة عمليات زراعة الخلايا الجذعية وزراعة الأعضاء الصلبة بشكل مستقل تمامًا عن بعضها البعض”.

يقول الدكتور كوجوت: “هذان العالمان منفصلان عن بعضهما إلى حد كبير، ويشكلان حيزًا يشغله الأطباء والباحثون في هذه المجالات”. “هذا البروتوكول هو فرصة فريدة تجمع بين زراعة الخلايا الجذعية وزراعة الأعضاء الصلبة معًا لمحاولة تحقيق شيء إيجابي للغاية يستفيد منه متلقي الزراعة. إنه تعاون فريد من نوعه بين هذين المجالين “.

للعلاج الإشعاعي دوره أيضًا

يتطلب خلق التقبّل لدى متلقي العضو المتبرع به أيضًا علاجًا بالإشعاع لتهيئة جهاز المناعة لديه لقبول خلايا المتبرع الجذعية. يُطلق على هذا النهج اسم “الإشعاع اللمفاوي الكلي” (TLI)، وقد استُخدم هذا النهج في السابق لعلاج مرض هوغن، ولكنه يُستخدم الآن في المقام الأول لتقليل الحاجة إلى الأدوية المثبطة للمناعة بعد الزراعة، كما تقول اختصاصية طب الأورام الإشعاعي آن رالدو، طبيبة – ماجستير في الصحة العامة، عضو في فريق تقبل الأعضاء المزروعة الخاص بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس.

تشرح الدكتورة رالدو أن المرضى يتلقون العلاج بعد فترة وجيزة من الجراحة للمساعدة في منع التطعيم مقابل مرض العائل. وتقول: “يأتي المرضى قبل عملية الزراعة ونقوم بتطوير خطة علاج إشعاعي خاصة بهم” ، مع الحرص بشكل خاص على تجنب تعريض الكلى المزروعة حديثًا للإشعاع.

يعتمد بروتوكول جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس الجديد على إجراء تم اتخاذه بنجاح في جامعة ستانفورد، حيث يعيش متلقي الكلية المتبرع بها بدون عقاقير مثبطة للمناعة لمدة 15 عامًا.

أخذ العلم إلى ماوراء الحدود

في حين تم تحقيق تقبل الأعضاء المتبرع بها في عمليات الزراعة بين أزواج المتبرعين والمتلقيين المتطابقين بشكل جيد، فإن أطباء جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، بالتعاون مع مؤسسة ونليغاسي، يعتزمون توسيع البروتوكول ليشمل المتبرعين المتوفين، مصدر معظم الأعضاء المزروعة في الولايات المتحدة والتي بلغت نسبتها أكثر من 77% في 22800 عملية زرع كلى أُجريت على الصعيد الوطني في عام 2020.

يقول الدكتور كوجوت إذا تحقق هذا الهدف “فإنه سيكون بالغ التأثير”. إن توسيع تقبل الأعضاء المزروعة لتشمل المتبرعين المتوفين من شأنه أن يسمح بأنواع أخرى من عمليات الزراعة – من الأعضاء الصلبة إلى خيفات الأنسجة المكونة لليد والوجه – التي يجب إجراؤها دون الحاجة إلى نظم الأدوية المثبطة للمناعة التي تستمر مدى الحياة.

يقول الدكتور فيل: “إنه فاتحة لعالم جديد كليًا”.

تعرف على المزيد حول برنامج زراعة الكلى في مركز جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس الصحي.

الطب الإلكتروني

لقد باتت عملية استفادة المرضى في جميع أنحاء العالم من الخبراء الطبيين المشهورين لدى UCLA أسهل من أي وقت مضى. ذلك أن خدمات الرأي الطبي الثاني التي تقدمها UCLA Health تساعدنا في خدمة المزيد من المرضى وذلك من خلال مجموعة من السبل والطرق الجديدة والأكثر مرونة. والفضل في ذلك يعود إلى تقنية الطب الإلكتروني المُتقدمة، حيث إنك لم تعد في حاجة إلى السفر إلى خارج بلادك لتناقش تشخيص حالتك مع أحد الأطباء المختصين العاملين لدينا. ذلك أننا قادرون على تزويدك بإمكانية الوصول إلى أحد الأطباء الخبراء العاملين لدينا في UCLA Health وذلك عبر أجهزة الحاسوب أو الحاسوب اللوحي أو الهواتف الذكية.

ما الذي أحتاجه للمشاركة في زيارة إستشارية عبر الفيديو؟

ستحتاج للتواصل مع الآتي:

  • طبيب الإحالة في بلدك بحيث يقوم بالمشاركة معك خلال زيارة الفيديو بغرض ضمان استمرارية رعايتك الصحية
  • وسيلة آمنة للإتصال بالإنترنت بحيث تكون عالية السرعة وموثوق بها

  • جهاز كمبيوتر أو هاتف ذكي أو جهاز لوحي مزود بكاميرة تصوير فيديو وميكروفون

  • عنوان بريد إلكتروني جاهز للعمل

  • القدرة على تحميل تقاريرك الطبية وصور الأشعة باستخدام رابط يتم توفيره لك على أساس فردي.

استمارة تواصل مع مريض
إإذا كنت تود حجز موعد لزيارة أحد الأطباء العاملين لدى UCLA Health، يُرجى النقر على الزر أدناه لتعبئة إستمارة التواصل مع المريض جديد.  
تواصل معنا

نشكركم على اختيار خدمات الرعاية الصحية من UCLA Health لمزيدٍ من المعلومات، يُرجى التواصل معنا. نتطلع إلى تزويدكم بما لدينا من خدمات.

 www.uclahealth.org/international:الموقع الإلكتروني

:خدمات المرضى الدوليين

+1 (310) 794-8759

international@mednet.ucla.edu

:التمويل الدولي

+1 (310) 267-3100

intlaccounts@mednet.ucla.edu

تحميل وطباعة قائمة المراجعة


    الرجاء إدخال معلومات الاتصال للحصول على الملفات

    This will close in 0 seconds

    خطاب التصديق


      الرجاء إدخال معلومات الاتصال للحصول على الملفات

      This will close in 0 seconds

      تحميل وطباعة قائمة المراجعة


        الرجاء إدخال معلومات الاتصال للحصول على الملفات

        This will close in 0 seconds

        خطاب التصديق


          الرجاء إدخال معلومات الاتصال للحصول على الملفات

          This will close in 0 seconds